احكام الزكاه – و رد دار الفتوى على جواز تقسيطها 

//احكام الزكاه – و رد دار الفتوى على جواز تقسيطها 

احكام الزكاه – و رد دار الفتوى على جواز تقسيطها 

√ احكام الزكاه – و رد دار الفتوى على جواز تقسيطها 

الزكاه هي فرض على كل مسلم ومسلمة لحديث ابن عمر رضي الله عنه قال: (فرض رسول الله صلى الله عليه وسلم زكاة الفطر من رمضان) رواه الجماعة و لها حكمتان:
الحكمه الأولى : تطهير الصائم من اللغو والرفث الذي وقع منه في أثناء شهر رمضان.
الحكمه الثانية : إطعام المساكين ومواساتهم في العيد.

ودليل ذلك حديث ابن عباس رضي الله عنه قال: (فرض رسول الله صلى الله عليه وسلم زكاة الفطر طهرة للصائم من اللغو والرفث وطعمة للمساكين) رواه أبو داود

على من تجب؟

 الأول: كل مسلم ومسلمة صغير أو كبير، حر أو عبد.
الثاني: ملك ما يزيد عن حاجته وحاجة من يعوله في يوم العيد.

تخرج الزكاه كل عام فى وقت محدد من كل عام وهو شهر رمضان المبارك ليعم الخير والنماء , ولكن باقى العام يكون اغلب الفقراء والمحتاجن فى امس الحاجه للمساعده او الزكاه ومن هنا جاءت فكره بدايه الخير لتقسيط زكاه المال واصدرت دار الافتاء بيان بجواز تقسيط مبلغ الزكاه فى الحالات الاتيه

تجيب لجنة الفتوى بدار الافتاء المصرية :

يجوز التقسيط في الزكاة إن كان مقدما قبل موعدها، وأما تقسيط الزكاة بعد مرور العام الهجري وحلول أجلها فلا يجوز إلا لعذر؛ إذ يجب إخراج الزكاة على الفور؛ لأن الله تعالى أمر بإيتاء الزكاة، ومتى تحقق وجوبها توجه الأمر على المكلف بها .

ولأنه لو جاز التأخير لجاز إلى غير غاية فتنتفي العقوبة على الترك، ولأن حاجة الفقراء ناجزة، وحقهم في الزكاة ثابت، فيكون تأخيرها منعاً لحقهم في وقته، قال ابن قدامة في “المغني” (2/ 510): [قال الأثرم: سمعت أبا عبد الله سئل عن الرجل يحول الحول على ماله، فيؤخر عن وقت الزكاة؟ فقال: لا، ولم يؤخر إخراجها؟ وشدد في ذلك، قيل: فابتدأ في إخراجها، فجعل يخرج أولا فأولا. فقال: لا، بل يخرجها كلها إذا حال الحول].

وقال ابن قدامة المقدسي في “الشرح الكبير على متن المقنع” (2/ 669): [قال أحمد: لا يجزئ على أقاربه من الزكاة في كل شهر، يعني: لا يؤخر إخراجها حتى يدفعها اليهم مفرقة في كل شهر شيئاً، فأما إن عجلها فدفعها اليهم وإلى غيرهم مفرقة أو مجموعة جاز؛ لأنه لم يؤخرها عن وقتها].
وعليه فلا يجوز التأخير إلا لعذر، كأن يكون المال غائبا فيمهل إلى مضي زمن يمكن فيه إحضاره، أو أن ينتظر بإخراجها صالحًا أو جارا، أو أن يكون عليه مضرة في تعجيل الإخراج، وكذا إن خشي في إخراجها ضررًا في نفسه أو مال له سواها؛ لأن مثل ذلك يجوز تأخير دين الآدمي لأجله، فدين الله أولى، والله تعالى أعلى وأعلم.

بواسطة | 2020-11-11T12:14:29+00:00 نوفمبر 11th, 2020|الخير|لا توجد تعليقات

عن الكاتب:

اضف تعليقا

جمعية بداية لتنمية المجتمع بدأت معاكم المشوار من سنين ولسه مكملين ، بدعمكم ومساعدتكم لينا هنقدر نكمل ونوصل لأكبر عدد من الحالات على مستوى الجمهوريه  💪

العنوان : بمقر الجمعيه ٣٣ ش طلعت حرب - السبع بنات - المحله الكبرى .

رقم الهاتف 📞 : 01025332539

#بدايه_وجهتك_للخير ❤