بداية – الحكومة تودع القاهرة إلى العاصمة الإدارية

///بداية – الحكومة تودع القاهرة إلى العاصمة الإدارية

بداية – الحكومة تودع القاهرة إلى العاصمة الإدارية

القطاع العقارى

الحكومة تودع القاهرة إلى العاصمة الإدارية

 

 

 مع بداية 2021، تبدأ الحكومة المصرية في الانتقال إلى العاصمة الإدارية الجديدة، أكد رئيس مجلس الوزراء مصطفى مدبولي أن ما يحدث هو خطوة مهمة تشكل نقلة نوعية أو طفرة كبيرة في عملية الإصلاح الاقتصادي والإداري الذي تقوم به الحكومة حيث تستهدف نقل 31 وزارة و 57 جهة رسمية،  ومن المقرر نقل نحو 60 ألف موظف في النصف الأول من العام الحالي .

أكد الدكتور مصطفى مدبولي أنه سيتم إخلاء جميع المقرات الحكومية الموجودة بالقاهرة بالكامل مع نهاية العام الجاري ولكن ستبقي بعض من الجهات الحكومية البسيطة في القاهرة , كما أشاد البرلمانيون والخبراء الاقتصاديون بخطوة الانتقال، معتبرين أنها نقلة اقتصادية مهمة، تساهم في تطوير الأداء الرسمي، وتحقيق أكبر استفادة من الجهاز الإداري للدولة.

إنشاء لجنة متابعة من الحكومة المصرية

  • تم تشكيل لجنة تتولى الإشراف على نقل الوزارات للعاصمة الإدارية، وتقييم كيفية الاستغلال الأمثل لمقرات الوزارات المختلفة في القاهرة.

 أبرز المعلومات عن الحي الحكومي

  • يقع الحي الحكومي على مساحة 550 فدانا، أي ما يعادل 4. 8 مليون متر مربع. ويعمل في بناء هذا الحي  18 شركة كبيرة من الشركات المصرية الوطنية

  • يتكون من 36 مبنى،  3 مبنى منهم للوزارات، ومبنى خاص بالبرلمان وآخر لرئاسة الوزراء، مشيرا إلى أن عملية نقل الموظفين للعاصمة سيتم بالتنسيق المتواصل مع وزارة التخطيط , كما يجرى تنفيذ أعمال إنشائية لمباني الوزارات وعددها 34 مبني

  • تبلغ مساحة البرلمان الجديد 19 فدانا، أي نحو 80 ألف متر مربع،  وفور افتتاحه سينتهي دور مقر البرلمان الموجود حاليا في وسط البلد.

  • هناك مبنى مقر رئاسة مجلس الوزراء ومجلس النواب، ومبنى هيئة الرقابة الإدارية، وسيتم إنشاء مبنى للمجلس القومي لأسر الشهداء والمصابين.

  • تخطط الحكومة للانتقال إلى العاصمة الإدارية، من خلال نقل عدد من الوزارات من وسط القاهرة إلى العاصمة الجديدة

 موظفي العاصمة الادارية الجدد

  • تم تدريب 30 % من الموظفين بموجب 1800 موظفًا، كما تم تدريب 500 موظفًا على مهارات التواصل الفعال، استعدادًا لنقلهم إلى العاصمة الإدارية الجديدة .

  •  تقع أهمية كبيرة علي هذه البرامج التدريبية التي يتم منحها للموظفين المرشح انتقالهم للعمل في العاصمة الإدارية الجديدة، فهناك تكليفات مستمرة من رئيس الجمهورية بمتابعة هذا الملف، ليكون لدينا جهاز حكومي على أعلى قدر من الكفاءة، مشيدا بتنوع البرامج التدريبية التي يتم منحها للموظفين.

  • كما تضم الخطة التنفيذية  تدريب الموظفين على حزمة من البرامج الإلكترونية والتي تُبنى على أساس نتائج تقييم التي قامت بها وزارة التخطيط، وفي هذا الإطار تم الانتهاء من إعداد كارت تدريبي لكل موظف مرشح للانتقال، بحيث يكون الموظف مواكب للعمل المتطور في العاصمة الإدارية الجديدة،  وعليه سيتم تدريب الموظفين وفقًا للتقييم،  وتشمل هذه الأعمال السلوكية كلا من: ( الدفاعية للإنجاز، الاتزان الوجداني،  فعالية الاتصال،  كفاءة التعامل مع الواقع ، كفاءة الأداء ، الثقة بالنفس، العمل الجماعي، اتخاذ القرار، وإدارة الوقت) .

  • سيتم العمل على توفير وحدات سكنية للموظفين الذين سيتم نقلهم من خلال تقديم تسهيلات للدفع، و توفير خطوط سير لوسائل مواصلات تسهل التحرك وخطة للنقل الجماعي، من أجل توفير الذهاب والإياب على الموظفين من محافظاتهم إلى العاصمة الإدارية.

إيجابيات نقل الوزارات إلى العاصمة الإدارية الجديدة

  • سيُعدل النقل الى العاصمة الإدارية من معاناة التوزيع الجغرافي الغير متوازن، لأن أغلب المواطنين يتركزون في المحافظات الكبيرة مثل القاهرة والجيزة والإسكندرية والصعيد .

  •  نقل الموظفين ومن بعدها نقل الوزارات سيكون أول خطوة لتخفيف التكدس الموجود في محافظة القاهرة.

  • بدء التشغيل التجريبي للعاصمة الإدارية الجديدة في النصف الأول من العام الجارى 2021 اتي نتيجة لنقل بعض الوزارات للعاصمة الإدارية الجديدة

  • العاصمة السياسية لمصر القاهرة ستبقى كما هي، ولكن العاصمة الإدارية ستنقل لها بعض الخدمات ، وسيتم تسهيلها ولن يتسبب هذا النقل في تعطيل المواطن عن أداء خدمته.

  • طرح عددا من النواب بعض التصورات تلخصت في تحويل بعض المقرات إلى متاحف توثق تاريخ هذه المؤسسات منذ إنشائها أو تحويل بعضها إلى مشاريع استثمارية مثل تحويلها لفنادق.

  •  البدء في الانتقال إلى العاصمة الإدارية الجديدة يشكل لحظة فارقة في عملية الإصلاح  الاقتصادي والإداري، مشيرا إلى أن هذه الخطوة سوف تكون من أفضل الفرص الاستثمارية الواعدة في العاصمة الإدارية، باعتبارها مدينة ذكية تصلح لأن تكون مركزًا تجاريا واقتصاديا دَوْلِيًّا، تستقر فيه الشركات الدولية ومتعددة الجنسيات.

بواسطة | 2021-01-19T14:02:51+00:00 يناير 19th, 2021|العاصمه الجديده, مشاريع سكنية|لا توجد تعليقات

عن الكاتب:

اضف تعليقا