بداية – لسد الفجوة الغذائية..تعرف على مشروع استخلاص وتعبئة الزيوت النباتية 

//بداية – لسد الفجوة الغذائية..تعرف على مشروع استخلاص وتعبئة الزيوت النباتية 

بداية – لسد الفجوة الغذائية..تعرف على مشروع استخلاص وتعبئة الزيوت النباتية 

لسد الفجوة الغذائية..مشروع استخلاص وتعبئة الزيوت النباتية 

مشروع ” استخلاص وتعبئة الزيوت النباتية ” أحد المشروعات التي يمولها جهاز تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة، حيث تعمل وزارة الزراعة على تنفيذ خطة التوسع في المحاصيل الزيتية لتقليل فجوة استيراد الزيوت، في ضوء اتجاه الدولة لسد الفجوة الغذائية , فتعتمد فكرة المشروع على توافر المحاصيل الزيتية، والنباتات الطبية والعطرية على مدار العام , وإنشاء وحدات عصر واستخلاص وتعبئة زيوت نباتية، مع توقف شهر واحد للصيانة خلال العام  , لانتاج زيوت تتميز بالجودة العالية ومطابقة للشروط الصحية وكذلك المواصفات القياسية المصرية والعالمية؛ بحيث تكون صالحة للتصدير وقادرة على المنافسة في الأسواق العالمية.

دوافع المشروع

لأن مصر تستورد ما يقرب من 95% من إجمالي الاستهلاك من الزيوت، سواء كان ذلك بذرة أو زيوت تم عصرها مسبقًا بسبب ضعف الإنتاج المحلي وعدم قدرته على تلبية احتياجات الاستهلاك المتزايدة.

دراسة جدوى لإستخلاص وتعبئة الزيوت الطبية والعطرية طاقة 1 طن زيوت سنوياً

تكلفة المشروع

تبلغ التكلفة الاستثمارية للمشروع  1.8 مليون جنيه.

القرض المطلوب للمشروع

  • يبلغ متوسط حجم القرض 70% من إجمالي قيمة تكلفة المشروع الاستثمارية.

  • نسبة المساهمة الذاتية 30% من إجمالي قيمة تكلفة المشروع الاستثمارية.

  • فترة السماح: سنة واحدة

كيفية طلب الدعم قبل بدء المشروع

يمكن الحصول على الدعم من خلال التقدم لإدارة تطوير المشروعات الزراعية أو لأحد فروع جهاز تنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر بالمحافظات​ التي تتيح كل سبل المساعدة لصغار المستثمرين.

تكثيف زراعة أشجار الزيتون بمناطق مشروع المليون ونصف

أكدت دراسة فنية لمعهد بحوث المحاصيل التابع لمركز البحوث الزراعية، أنه تم إعداد برامج تربية وأصناف مبكرة النضج لزيادة الإنتاج من محاصيل الذرة والكانولا ودوار الشمس وبذور القطن وفول الصويا والمحاصيل الزيتية لإنتاج الزيوت، والتوسع في المساحات المنزرعة بالأرض المستصلحة الجديدة والتوسع في الزراعة بمنطقة غرب غرب المنيا، أحد مناطق مشروع المليون ونصف فدان ، خاصة في محصول الزيتون موضحة أن 75% من المساحات المزروعة بالزيتون حاليا من أصناف زيتون التخليل، الذي يعد أحد أهم الحلول للنهوض بصناعة الزيوت بمصر واتجاه العالم لزراعته. وفيما يتعلق بالكانولا، أشار التقرير إلى أنها من المحاصيل التي تساهم في زيادة إنتاج مصر من الزيوت والحد من الفجوة الاستيرادية للمنتجات الزيتية وزيوت الطعام، حيث يعتبر محصول «الكانولا» من أهم المحاصيل الزيتية ومصدرًا هامًا من مصادر الزيوت النباتية فى العالم بعد زيت النخيل والفول الصويا، مؤكدًا أن زيت الكانولا من أفضل الزيوت النباتية عند استخدامه في تغذية الإنسان، وتزرع في مصر كمحصول شتوي ويعول عليه المهتمين بحل مشكلة الفجوة الزيتية في مصر أملاً كبيرًا في سد الفجوة الزيتية، كما يعتبر نبات الكانولا من أفضل الزيوت المستخلصة التى تصلح للاستخدام عند إعداد المخبوزات.

مشروع استثماري لتصنيع وتعبئة الزيوت النباتية

وقد وقعت بالفعل الشركة «المتحدة لتجهيز وتعبئة الزيوت» وشركة «EFKO» الروسية لتصنيع الزيوت، مذكرة تفاهم لإنشاء مشروع استثماري ضخم في مصر في مجال تصنيع وتعبئة الزيوت النباتية، باستثمارات تصل لـ300 مليون دولار، بحجم أعمال متوقع يصل لـ1.5 مليار دولار، خلال 5 سنوات , يهدف المشروع لإنتاج والاستهلاك المحلي والاندماج في سلسلة توريد الزيوت النباتية العالمية، بالاضافة لزيادة الطاقة الإنتاجية وإنشاء مصانع منتجات الزيوت النباتبة والتعاون في مجال زراعة الحبوب المحتوية على الزيوت.

بواسطة | 2021-01-19T09:00:41+00:00 يناير 19th, 2021|مشاريع زراعيه|لا توجد تعليقات

عن الكاتب:

اضف تعليقا